الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

اشــكــركـ بـشــدة

يا من تخليت عنى و انا فى اشد الحاجة إليكـ..اوسعت صدرك لى منذ البداية فلماذا؟

هل من غريق فى حبكـ نجا ام الكل صارع الموت غرقاً..ام انت بستان قتل محبيه بعبيره؟

قتلت نفسى و ازهقت روحـى من اجل إبتسامتكـ..و انت من وضع السم فى رحيق شفتيه ليقتل مقبليه

اتخذتكـ عائلة و كنت لكـ عاشق لا منافس له,و انت تطعن بسكين ليس بحاد
,
تضرب بسوط كاقصى جلاد
,
تعبر افاقك عابراً احلامى
...
و كنت لكـ حلم صعب المنال

فما بالك بإنسان تأملت انت وجهه و كان لكـ وجهاً...تثير فتنة بينه و بين قلبه
,
تعتلى الدنيا و تأخذه لأرجاء السماء عالياً و تقبله ليشعر انه ملك على الكون...و من ثم تلقى بـه إلى اسفل,يترنح ثم السقوط ثم التهاوى ثم الارتطام

لكنكـ نسيت انه يمكنه النهوض

اكرر شكرى مرة اخرى و احنى احتراماً لكـ...

.فلولا الدرس لما تعلمت الجديد
تعلمت ان لا اقوم بذلك مجدداً...
تعلمت الا احب و انتظر من يحب...
تعلمت ان اضرب بسيف بطار اسمه الحب

كدت انسى..فأنا مدين لك بشئ...لا.فقد سرقت منكـ شئ
سرقت قلبى و استعدته مرة اخرى

فأصبحت انا الاّسف و انا السارق و انا الجلاد و انا القاتل

و صرت انت بلا هويـــة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق