الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

الا يوجد من يشعر؟

لا اعرف من اين ابدأ !!!!!
بل اصبحت جاهل بأصول اللغة العربية التى كنت انعم بتفريغ طاقتى و مشاعرى بها
الاّن اجهل حروفها
نسيت الكلمات كلها
هل حقاً نسيت الكلمات ام تناسيت العبارات
يصعب على التذكر ام اتعمد النسيان ؟!!
لا اعرف من اين ابدأ
من يوم مضى عليه اكثر من عشرون عاماً حين ولدتنى امى و قدمتنى الى حياة بلا حياة؟
ام يوم رحل ابى منذ عقد مضى ؟
ام يوم احببت امرأة ليس لها مثيل و كانت بمثابة ام افخر بها و لم تكن امى؟
ام فى يوم اتخذت تلك الفتاة حبيبة لى و لم تحبنى؟
من اين ابدأ ؟
تدفقت مشاعرى نحو وجوديـة إله اعترف به و اؤمن به ولا اكترث لهؤلاء الذين يكذبونه...رجال دين يسخرون بعقول البسطاء و يفسرون الدين حسب اهوائهم
سياسيين يزعمون ان المصلحة لعامة مصلحة احزاب من اجل البسطاء و هم من يجنون ثمارها
اصدقاء ليسوا باصدقاء
اشخاص يؤمنون اننى من اعطى لهم الحياة و اخرون يقولون انى من اسلب حياتهم
اعرف بأن الكثير سوف يقرأ كلماتى هذه و لن يهتم او يكترث
و اخرون يكترثون لها لأنهم يشعرون بى دون ان اتحدث
حالة عامة من التشويش و الصراع النفسى
اعتزل الحياة البغضاء بما فيها
اعترف بقول شيخ جليل قاله فى احدى ابتهالاته الجميلة
رهف قلبى و تجمد الدم فى عروقى حين قال بصوته العذب
" هـل يـرحـم الـعـبـد بـعـد الله ؟ "
و بتطبيقى لتلك المقولة على حالى هذا ، خرجت من رحمة الله
اعترف بذنوبى الحقيرة......يا إلهى هل تقبل توبتى؟
استحضر عظمة من اؤمن به اكثر من إيمانى بوجودى
بحق رحمتك التى اراها فى خلقك...و عظمة قوتك التى اراها فى خلقك
بحق الطيور التى تأكل ولا تعلم من اين يأتى طعامها
بحق الشجر الذى تخلقه ليعطى لا يأخذ
بحق خشوع النمل و الجراد وقت ذكر اسمك
إن اخرجتنى من رحمتك فادخلنى لها مجدداً ، الست التواب الغفور العظيم؟
لا تجعل اشخاص يسيطرون على عبد لك و هم عبادك
لا اعرف لماذا اكتب تلك الكلمات
لكن تخرج الكلمات صادقة و عفويـة
و ما خرج من القلب وقع فى القلب
الا يوجد من يشعـر؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق